من هو الشخص الناضج بالنسبة لك؟

السبت | 19 - يونيو - 2021
| 520

أجاب المدون كريم علي عبر منصة كورا على سؤال حول من هو الشخص الذي يعتبر ناضج بالنسبة له.
فقال :” كان عمرو بن العاص يقول: “لا أمل ثوبي ما وسعني، ولا أمل زوجتي ما أحسنت عشرتي، ولا أمل دابتي ما حملتني، إن المَلال من سيئ الأخلاق…الإنسان الناضج هو الذي يتحمل مسؤولية أفعالِه…ولهذا تجدُه قليل الكلام حتى لا يكثُر خطؤه. ويقل اعتمادُه على الآخرين حتى لا يتصل خُذلانُه. ويقتصدُ في إنفاقِه حتى لا يطول ندمُه. لن تجدَه أبدًا نمَّامًا أو مغتابًا أحدًا أو فاحشًا في قولِه. فهو في الجملة يتبصرُ العواقِب ليأمنَ المَعاطِبَ، ويعلمُ “ألا خير في أمرٍ أتى بالتندم.” ولا يترددُ أن يقول إذا أخطأ: “آسف، هذا خطأي.”
وتابع :”الإنسان الناضج شخصٌ مُتَفهِّم لرغبات الآخرين ومُراعٍ لمشاعرهم..ولهذا تجدُه كثير العطاء، لطيف اللسان، واسع الصدر، قليل العتاب، بطئ الغضب، بعيدٌ كل البعد عن الأنانية. لا يتكلمُ إلا عن رَوِيَّـة، ولا يُقدِمُ على عملٍ يؤثِّر في بيتهِ إلا بعدَ مشورةِ أهلِه…الإنسان الناضج لديه قدرة على التكيُّف مع الظروف مهما كانت. ومن علامات ذلك أنَّه لا يتغيرُ على من يُحب…لا يُسرِفُ إذا يُسِّر عليه، ولا يُقتِر إذا ضُيِّق عليه، بل يقتصدُ في الحالين. ستجدُه كما هو، بأخلاقِه وعاداتِه وإيمانِه، في فقرِه وغناه. سينبضُ قلبُه ويفيضُ على من حولَه بنفسِ المُعدَّلِ في كل أحوالِه. بل ربَّما يُعطيَك في ضرائه أكثر مما كان يُعطيك في سرائِه رفقًا بك من أن تشارِكَه حزنَه. وإن كنت مرتبطًا به بأي شكل، فإنَّ إخلاصه لك لن يتغير في غيبتِك وحضورِك.”.
وأضاف :”الإنسان الناضجُ يعرِفُ قيمة نفسِه ويعرِفُ قيمة الأشياء الحقيقية لن تجِدْه يتحدثُ الإنجليزية مع عربي، ولن تجدَ أغلب حديثِه ثناءً على نفسِه وذمًّـا لأقرانِه، ولن تجدَه أبدًا مُمسِكًا في يدِه أحدث موديل، ولن تجدَه كثير التباهي والمشارَكة لأروع مغامراته وأحدث مشترياتِه على وسائل التواصل. وأهم شيء أنَّه يشترِ الأشياء بالحاجة لا بالرغبة، وهذا ينقلُنا للصفة التالية…الإنسان الناضجُ يُقسِّم الدُّنيا إلى ضروريات وحاجيات وتحسينيات.
وختم كلامه:” أنضجُ الناس هو المؤمنُ بالقدر..الذي يحزنُ عند المصيبة ولا يبالغُ في حُزنِه حتى اليأس المُنسِي، والذي يفرحُ بنعِمة الله عليه ولا يبالغ في فرحِه حتى الغرور المُعمي..الذي يعلمُ أن كل نعمةٍ تأتيه هي مِنـَّـةٌ من اللهِ عليه، فيأخذها ويشكرُه. وأن كل مصيبةٍ تُصيبُه هي بلاءٌ من الله له، فيحتملُها صابرًا، ويرضى بقسمتِه.. ثم ينطلقُ لسانُه بسؤالِه الفرج بدل لعنِ الدهر”.

Share this post

Tell Us What You Think

74

Like

83

Love

94

Haha

25

Wow

21

Sad

3

Angry

التعليق

اترك تعليقا

عن المؤلف

المشاركات المتعلقة

صورة.. إيمي عجرمة تستمتع بالإقامة في أحد الفنادق المصرية

السبت | 31 - يوليو - 2021

رهف الحربي تكشف تفاصيل زيارتها لإحدى مدن اليونان

السبت | 31 - يوليو - 2021

استغرق عام ونصف.. آلين سليمان تعلن عن عطرها الجديد

الجمعة | 30 - يوليو - 2021

من مطبخ نهى عماد طريقة عمل لحم بعجين

الجمعة | 30 - يوليو - 2021

بسبب إعلانات مضللة وزارة التجارة السعودية تغرم 4 مشاهير سناب شات

الجمعة | 30 - يوليو - 2021

البقاء متصلا

اخر التغريدات في تويتر

الاشتراك في الاخبار

سوف تتلقي آخر الاخبار والتحديثات المفضلة لديك
المؤثرون

الاعلي